أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات العدل الاسلامية، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





كيف كان يسكت صل الله عليه وسلم

قال الحسين رضي الله عنه: فسألت أبي علياً رضي الله عنه: كيف كان سكوته صلى الله عليه وسلم؟ فقال: {كَانَ سُكُوتُهُ عَلَى أَ ..



معلومات الكاتب
30-03-2015 02:04 صباحا
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 07-03-2015
رقم العضوية : 2848
المشاركات : 84
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 10
offline
قال الحسين رضي الله عنه: فسألت أبي علياً رضي الله عنه: كيف كان سكوته صلى الله عليه وسلم؟ فقال:
{كَانَ سُكُوتُهُ عَلَى أَرْبَع: الْحِلْمُ، وَالْحَذَرُ، وَالتَّقْدِيرُ، وَالتَّفكِيرُ - وفى رواية - الحكم، والحذر، والتقدير، والتفكر، فَأَمَّا تَقْدِيرُهُ فَفِي تَسْوِيَةُ النَّظَرِ وَالِاسْتِمَاعِ بَيْنَ النَّاسِ، وأما تذكره – أو قال تفكره-: فَفِيمَا يَبْقَى وَيَفْنَى وجُمِعَ لَهُ الْحِلْمُ فِي الصَّبرِ فَكَانَ لا يُغضِبُهُ شيء وَلا يَستَفِزُّهُ، وجمع له الحذر فى أربع: أخذه بالحسن، والقيام لهم فيما جمع لهم الدنيا والآخرة صلى الله عليه وسلم}.

وفى رواية الطبرانى – كما فى (مَجمَع الزوائد) – وجمع له الحذر صلى الله عليه وسلم فى أربع: {أَخْذُهُ بِالْحَسَنِ لِيُقْتَدَى بِهِ، وَتَرْكُهُ القَبِيحَ لِيُنْتَهَى عَنْهُ، وَاجْتِهَادُهُ الرَّأْيَ فِيمَا أَصْلَحَ أُمَّتَهُ، وَالْقِيَامُ لَهُمْ فِيمَا جَمَعَ لَهُمْ مِنَ أَمْرِ الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ}.

{كَانَ سُكُوتُهُ عَلَى أَرْبَع: الْحِلْمُ، وَالْحَذَرُ، وَالتَّقْدِيرُ، وَالتَّفكِيرُ}، وفى رواية: {الحكم، والحذر، والتقدير، والتفكر}، حتى سكوت سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم كان له فيه نية، وله فيه عبادة لرب البرية: نحن نعلم أنه صلى الله عليه وسلم كان لا يغفل عن ذكر الله، ومع ذلك يوصف بالحلم: {إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لأوَّاهٌ حَلِيمٌ} التوبة114
فكان صلى الله عليه وسلم حليماً لأنه كان يدعوا الناس إلى الله وإلى دين الله.

وأول شروط الداعي إلى الله الحلم مع خلق الله، فيحتاج إلى أن يأخذهم بالروية وبالتؤدة وبالهوادة وباللين وهذا يحتاج إلى الحلم العظيم حتى لا يتركونه ولا يفرون منه، وعلى هذا كان صلى الله عليه وسلم.

والحذر مبني على تقدير الأمور: فكان لا يمشي في أموره عشوائياً، ولكن يُرتب الأمور ترتيباً جيداً، فيُرتب لكل أمر منافعه ومضاره وما سيأتي فيه وبه من الخير، وما سيتعرض له من الشر، وهذا تفكير النبهاء والنجباء والقادة الحكماء، لأن أي أمر من الأمور لا بد للإنسان أن يُقلبه على كل وجوهه حتى تكون الخطة محكمة في هذا الأمر.

والتقدير هو تجهيز الكيفية التي بها يحصل هذا الأمر ويتم به المراد، وهذا بلغ فيه صلى الله عليه وسلم الغاية العظمى.، والتفكر كان عبادة الأنبياء: وأنتم تعلمون أن أول عبادة لرسول الله في غار حراء كانت التفكر، فكان يتفكر صلى الله عليه وسلم في خلق الله، ويتفكر في آلاء الله، ويتفكر في الكيفية السديدة التي بها يشد الخلق شداً إلى حضرة الله، والكيفية التي بها يُرسخ الإيمان في قلوب الصادقين من أتباعه.

هذه الأمور هي التي كانت تشغل رسول الله صلى الله عليه وسلم، شرحها الإمام علي شرحاً بسيطاً فقال: {فَأَمَّا تَقْدِيرُهُ فَفِي تَسْوِيَةُ النَّظَرِ وَالاسْتِمَاعِ بَيْنَ النَّاسِ}، تقديره أي ينظر للموضوع من جميع جهاته على السواء، ويشاور، وكان صلى الله عليه وسلم أكثر الناس مشورة لأصحابه، ليُدرِّبهم على المسلك السوي الصحيح في مواجهة كل أمور حياتهم، وكل أمور دينهم إن شاء الله.

{وأما تذكره – أو قال تفكره- فَفِيمَا يَبْقَى وَيَفْنَى} أي في الدار الآخرة والدار الدنيا، وأن الدار الدنيا دار إلى زوال، وأن الآخرة هي دار القرار، وهذا هو الدافع الأساسي للإنسان للإتجاه إلى حضرة الرحمن عز وجل.

{وجُمِعَ لَهُ الْحِلْمُ فِي الصَّبرِ فَكَانَ لَا يُغضِبُهُ شيء وَلَا يَستَفِزُّهُ} وفي رواية: {وجُمِعَ لَهُ الْحِلْمُ والصَّبرِ} ولذلك لم يكن هناك شيء يُخرجه عن مشاعره، أو شيء يُغضبه بحيث يفعل ما لا يُستحب، وكان لا يغضب إلا إذا انتهكت حرمات الله، فهنا يقوم ولا يثبت لقيامته شيء.

{وجمع له الحذر فى أربع: أخذه بالحسن} لأنه يُقلب الأمور على وجوهها فيأخذ بأحسن الأشياء.
{والقيام لهم فيما جمع لهم الدنيا والآخرة صلى الله عليه وسلم}، وفى رواية الطبراني: {وجمع له الحذر صلى الله عليه وسلم فى أربع: أَخْذُهُ بِالْحَسَنِ لِيُقْتَدَى بِهِ، وَتَرْكُهُ القَبِيحَ لِيُنْتَهَى عَنْهُ، وَاجْتِهَادُهُ الرَّأْيَ فِيمَا أَصْلَحَ أُمَّتَهُ، وَالْقِيَامُ لَهُمْ فِيمَا جَمَعَ لَهُمْ مِنَ أَمْرِ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ}.



http://www.fawzyabuzeid.com/table_books.php?name=%C7%E1%CC%E3%C7%E1%20%C7%E1%E3%CD%E3%CF%EC%20%D9%C7%E5%D1%E5%20%E6%C8%C7%D8%E4%E5&id=578&cat=4

منقول من كتاب {الجمال المحمدى ظاهره وباطنه}
اضغط هنا لقراءة الكتاب أو تحميله مجاناً


https://www.youtube.com/watch?v=XxLDkuZBeTw

algmal2


معلومات الكاتب
look/images/icons/i1.gif كيف كان يسكت صل الله عليه وسلم
03-04-2015 09:56 مساء مشاهدة مشاركة منفردة [1]
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 27-07-2011
رقم العضوية : 220
المشاركات : 899
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 29750
offline
132550284010



المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
مسلسل الحسن والحسين لماذا يسكت الأزهر على عرضه ؟ الوليد
2 210 منير
تحميل برنامج ClearLock لاغلاق الديسكتوب بدون اخفاؤه عبد الله
2 203 احمد
برنامج RocketDock لتجميل الديسكتوب ولسهولة التعامل مع الجهاز عبد الله
2 190 ممتاز
برنامج Real desktop Standard 1.73 لجعل الديسكتوب 3D عبد الله
2 352 احمد
برنامج Real desktop Standard 1.75 لجعل الديسكتوب 3D عبد الله
2 226 احمد

الكلمات الدلالية
يسكت ، الله ، عليه ، وسلم ،


 







الساعة الآن 08:24 صباحا



اقسام المنتدي
منتدى الاندرويد . منتدى الاسرة المسلمة . منتدى الكتب الالكترونية الاسلامية . منتدى التاريخ الاسلامي والحوادث الاسلاميه . منتدى الرد على مخالفين منهج السنه والجماعه . منتدى العاب الكمبيوتر والبلاي ستيشن . قسم العاب الجوال . قسم البرامج الاعتيادية . قسم البرامج الاسلامية . منتدى المواضيع المكررة والمحذوفة والمخالفة . منتدى تطوير المواقع والمنتديات . منتدى الفتاوى الشرعية . منتدى استراحة الاعضاء . منتدى الشكاوى والاقتراحات . المنتدى العام . منتدى الاخبار . منتدى الفلاشات الاسلامية . منتدى الارشاد النصائح الدينية . منتدى الطب الاسلامي . منتدى الدروس الدينية . منتدى المرئيات والصوتيات الاسلامية . منتدى الجوال . منتدى الكمبيوتر . منتدى سيرة الانبياء والصحابة والتابعين . منتدى الاحاديث النبوية الشريفة . منتدى تسجيلات القراء . منتدى احكام التلاوة والقراءات العشر . منتدى تفسير القرآن الكريم .