أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات العدل الاسلامية، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





رسول الله صلى الله عليه وسلم في قلوب المسلمين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته قديما لما كان الإسلام عزيزا في نفوس أهله وكان كل شيء يرخص ويهون أمام الدفاع عنه كنا نقرأ ..



معلومات الكاتب
19-01-2015 11:43 صباحا
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 24-08-2010
رقم العضوية : 55
المشاركات : 4490
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 29750
offline
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قديما لما كان الإسلام عزيزا في نفوس أهله وكان كل شيء يرخص ويهون أمام الدفاع عنه كنا نقرأ ونسمع عن قصص تشبه الخيال لأشخاص يشبهون الملائكة طهارة ورفعة وحبا لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم
نعم سمعنا عن شاب سمع أن أباه يسب رسول الله صلى الله عليه وسلم ويقول لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل (يقصد بالعزيز نفسه ويسب بالأخرى رسول الله صلى الله عليه وسلم)
فوقف على باب المدينة وقد أمسك سيفه ليمنع أباه من دخول المدينة وقال له:
والله إن رسول الله صلى الله عليه وسلم هو الأعز وانت الأذل. والله لا يؤيك ظلها (يعني لن تدخل المدينة) حتى يأذن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
إنه الصحابي الجليل عبد الله ابن من ؟
ابن رأس النفاق عبد الله بن أبي بن سلول.
فهو عبد الله بن عبد الله بن أبي بن سلول .
بل واسمع هذا الحديث:
عن أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ:
مَرَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أُبَيّ ابْنِ سَلُولَ وَهُوَ فِي ظِلِّ أَجَمَة فقَالَ: قَدْ غَبَّرَ عَلَيْنَا ابْنُ أَبِي كَبْشَةَ (يذكر جدا غير معروف للنبي صلى الله عليه وسلم يريد أن يسب بهذا النبي صلى الله عليه وسلم) فقَالَ ابْنُهُ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ وَالَّذِي أَكْرَمَكَ وَالَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ لَئِنْ شِئْتَ لَآتِيَنَّكَ بِرَأْسِهِ فقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
(لَا وَلَكِنْ بِرَّ أَبَاكَ وأحسِنْ صُحبته)
وقد قال علماء أفاضل أن رسول الله صلى الله عليه وسلم هو فقط من يملك أن يسامح من سبه فلا تنزل به العقوبة أما المسلمون فلا يملكون الحق في هذه المسامحة وإن تاب الذي سب,
فإن قيل فلماذا لا يقال هذا في من سب الله وتاب؟
هذا لأن الله لا يضره السب بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم بشر يلحقه ذلك.
والله أعلم
وفي حديث ابن عباس: " أن أعمى كانت له أم ولد , تشتم النبى صلى الله عليه وسلم وتقع فيه , فينهاها فلا تنتهى , ويزجرها , فلا تنزجر , قال: فلما كانت ذات ليلة , جعلت تقع فى النبى صلى الله عليه وسلم وتشتمه , فأخذ المغول (سيف قصير) فوضعه فى بطنها , واتكأ عليها , فقتلها , فوقع بين رجليها طفل , فلطخت ما هناك بالدم , فلما أصبح , ذكر ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم , فجمع الناس فقال: أنشد الله رجلا فعل ما فعل لى عليه حق إلا قام , فقام الأعمى يتخطى رقاب الناس , وهو يتزلزل , حتى قعد بين يدى النبى صلى الله عليه وسلم , فقال: يا رسول الله! أنا صاحبها , كانت تشتمك وتقع فيك , فأنهاها , فلا تنتهى , وأزجرها , فلا تنزجر , ولى منها ابنان مثل اللؤلؤتين , وكانت بى رفيقة , فلما كانت البارحة , جعلت تشتمك , وتقع فيك , فأخذت المغول فوضعته فى بطنها , واتكأت عليها حتى قتلتها , فقال النبى صلى الله عليه وسلم: ألا اشهدوا أن دمها هدر ".
لاحظوا أن الرجل ما عاب عليها معصيتها له بل كانت به رفيقة وكان له منها ولدان يحبهما وهو أعمى يعني حاجته لها أشد ومع هذا قلبه لا يحتمل أن تشتم رسول الله صلى الله عليه وسلم .
هذا عن البشر والأمثلة في هذا كثيرة.
بل إن الحيوانات تغار على دين الله

فقديما أقام المغول احتفالا فقام خطيب بينهم يسب رسول الله صلى الله عليه وسلم والناس في نشوة وسرور
وكان في المجلس كلب مربوط
فإذ بالكلب ينبح بشدة
فأخذ كل متفلسف يخترع مبررا لهياج الكلب
فلما هدأ الكلب قام الخطيب الشقي ليسب النبي صلى الله عليه وسلم مرة أخرى
فلم كتف الكلب هذه المرة بالنباح والهياج
بل قطع حبله وهاجم الرجل فاقتلع حنجرته
فأسلم الآلاف بسبب هذه الواقعة.
فعندما نقرأ عن تلك النماذج ثم نرى ونسمع عن قوم يقولون إنهم مسلمون ثم نراهم يتعاطفون مع من سب النبي صلى الله عليه وسلم ويدافعون عنهم
فوالله إن كلب المغول هذا أشرف من ملء الأرض من أمثال هؤلاء.
لكن الفرق أن جيل الصحابة كانت عندهم عزة الإيمان فسادوا الدنيا وملكوها هم ومن سار على خطاهم بينما نحن فكما قال الشاب قديما:

وَما فتئَ الزمانُ يَدورُ حتَّى *** مَضَى بالمَجدِ قَومٌ آخرونَا
وأصبَحَ لا يُرى في الرَكبِ قَوْمِي *** وَقَد عَاشُوا أئمَّتَهُ سِنينَا
وآلمني وَآلمَ كُلَّ حُرّ *** سُؤالُ الدَهر : أينَ المُسلمونا ؟
تُرى هَل يَرْجِعُ الماضي؟ فإني *** أذوب لذلك الماضي حنينا
بنينا حُقبَة في الأرضِ مُلكاً *** يُدعّمُهُ شبابٌ طامحُونا
شباب ذللوا سبل المعالي *** وما عرفوا سوى الإسلام دينا
تَعَهَّدهُمْ فأنبتهم نباتاً *** كريماً طابَ في الدنيا غُصُونا
هُمُ وَرَدوا الحياضَ مُباركات *** فسآلت عندَهُم ماءً مَعينا

إذا شَهِدوا الوغى كانوا حُماةً *** يَدُكّونَ المعاقِلَ والحُصُونَا
وإن جَنَّ المساءُ فلا تَراهُم *** من الإشفاقِ إلاّ ساجدينا
شبابٌ لم تُحَطمُهُ الأعادي *** ولَمْ يُسْلِم إلى الخَصمِ العَرينا
وَلَمْ تَشْهدُهُمُ الأقْدَاحُ يَوماً *** وقد مَلَؤُوا نَوادَيهُمْ مُجُونَا
وَمَا عَرَفُوا الأغانيَ مَائعات *** وَلكنَّ العُلى صيغَتْ لُحُونا
وَقَدْ دَانُوا بأعظَمِهِمْ نِضَالاً *** وَعِلْماً، لا بأجرَئِهِمْ عُيُونا
فَيَتّحدُونَ أخلاقاً عِذَاباً *** وَيَأتَلفُونَ مُجَتمَعَاً رَزِينا

وَلَمْ يَتَشَدَّقوا بقُشُورِ عِلْم *** وَلَمْ يَتَقَلَّبُوا في المُلْحِدِينا
وَلَم يَتَبَجَّحُوا في كُل أمْر *** خَطير، كَي يُقَالَ مُثَقَّفُونَا
كَذلكَ أخْرَجَ الإسلامُ قَوْمي *** شباباً مُخْلصا حُرَّا أمينا
وَعَلَّمَهُ الكَرامَة كَيْف تُبنى *** فَيَأبَى أنْ يُقَيَّدَ أو يَهُونا
دَعُوني مِنْ آمَان كاذبات *** فَلَمْ أجِدِ المُنَى إلاّ ظُنُوناً
وَهَاتُوا لي مِنَ الإيمَانِ نوراً *** وَقَوُّوا بَيْنَ جَنبيَّ اليَقينا
أمُدُّ يَدي فأنْتَزع الرَّوَاسِي *** وَأبْنِي المَجْدَ مُؤتْلفاً مَكِينَا
(الأبيات مقولة بتصر يسير جدا فبدلا من (شباب لم تحطمه الليالي) صارت (شباب لم تحطمه الأعادي) فأخشى أن تكون الصيغة الاولى فيها سب للزمان . وهذه لست متأكدا منها لكن من باب الاحتياط . ورحم الله صاحب تلك الابيات الرائعة)
انشر لغيرك




منقول من منتدى برق

معلومات الكاتب
look/images/icons/i1.gif رسول الله صلى الله عليه وسلم في قلوب المسلمين
19-01-2015 09:18 مساء مشاهدة مشاركة منفردة [1]
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 10-06-2010
رقم العضوية : 45
المشاركات : 1329
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 29750
offline
hwaml.com_1382667706_700



المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
ما حكمة الله في انتكاسات العبد بعد الاستقامة dalal
1 6 dalal
الإيمان بالله نور العراقي
0 6 العراقي
مِنْ حُقُوقِ المصْطَفَى - صلى الله عليه وسلم (2) ممتاز
1 11 ممتاز
من حقوق النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) على البشريةِ ممتاز
2 9 ابن ديالى
مِنْ حُقُوقِ المصْطَفَى صلى الله عليه وسلم(1) ممتاز
2 10 محمود

الكلمات الدلالية
رسول ، الله ، الله ، عليه ، وسلم ، قلوب ، المسلمين ،


 







الساعة الآن 07:52 مساء



اقسام المنتدي
منتدى الاندرويد . منتدى الاسرة المسلمة . منتدى الكتب الالكترونية الاسلامية . منتدى التاريخ الاسلامي والحوادث الاسلاميه . منتدى الرد على مخالفين منهج السنه والجماعه . منتدى العاب الكمبيوتر والبلاي ستيشن . قسم العاب الجوال . قسم البرامج الاعتيادية . قسم البرامج الاسلامية . منتدى المواضيع المكررة والمحذوفة والمخالفة . منتدى تطوير المواقع والمنتديات . منتدى الفتاوى الشرعية . منتدى استراحة الاعضاء . منتدى الشكاوى والاقتراحات . المنتدى العام . منتدى الاخبار . منتدى الفلاشات الاسلامية . منتدى الارشاد النصائح الدينية . منتدى الطب الاسلامي . منتدى الدروس الدينية . منتدى المرئيات والصوتيات الاسلامية . منتدى الجوال . منتدى الكمبيوتر . منتدى سيرة الانبياء والصحابة والتابعين . منتدى الاحاديث النبوية الشريفة . منتدى تسجيلات القراء . منتدى احكام التلاوة والقراءات العشر . منتدى تفسير القرآن الكريم .